القيء وغثيان الصباح أثناء الحمل

القيء وغثيان الصباح أثناء الحمل

الغثيان والقيء أثناء الحمل ، والمعروف غالبًا باسم غثيان الصباح ، شائع جدًا في الحمل المبكر.
يمكن أن يؤثر عليكي في أي وقت من النهار أو الليل ، وتشعر بعض النساء بالرغبة فى القئ طوال اليوم.
غثيان الصباح مزعج ، وبالنسبة لبعض النساء يمكن أن يؤثر بشكل كبير على حياتهن اليومية. لكنه لا يعرض طفلك لخطر متزايد ، وعادة ما يزول خلال الأسابيع 16 إلى 20 من الحمل.
ولكن تعاني بعض النساء من شكل حاد من القئ فى الحمل يعرف بالقئ المستعصى. قد يكون ذلك خطيرًا ، وهناك احتمال ألا يحصل جسمك على ما يكفي من السوائل في جسمك (الجفاف) أو لا يحصل على ما يكفي من العناصر الغذائية من نظامك الغذائي (سوء التغذية). قد تحتاجى إلى علاج متخصص ، وأحيانًا في المستشفى.
في بعض الأحيان يمكن أن تسبب التهابات المسالك البولية الغثيان والقيء.
اتصلى بطبيبك إذا كان هناك قئ :
لديك بول داكن اللون أو لم تتبولى خلال أكثر من 8 ساعات
عدم القدرة على الاحتفاظ بالطعام أو السوائل لمدة 24 ساعة
الشعور بالضعف الشديد أو الدوار أو الإغماء عند الوقوف
ألم في البطن
تشعرى بألم أو دم عند التبول
فقدان الوزن
يمكن أن تكون هذه علامات على الجفاف أو عدوى في البول
علاجات غثيان الصباح :
لسوء الحظ ، لا يوجد علاج قوي وسريع يعمل مع غثيان كل امرأة صباحًا. سيكون كل حمل مختلفًا.
ولكن هناك بعض التغييرات التي يمكنك إجراؤها على نظامك الغذائي وحياتك اليومية لمحاولة تخفيف الأعراض.
إذا لم يفلح ذلك لك أو إذا كنت تعاني من أعراض أكثر حدة ، فقد يوصي طبيبك أو ممرضة التداوي بالأدوية

أشياء يمكنك أن تجربيها بنفسك :
إذا لم يكن غثيانك الصباحي سيئًا للغاية ، سيوصيك طبيبك العام في البداية بتجربة بعض التغييرات في نمط الحياة:
احصلى على الكثير من الراحة (التعب يمكن أن يجعل الغثيان أسوأ)
تجنبى الأطعمة أو الروائح التي تجعلك تشعر بالغثيان
تناولى شيئًا مثل الخبز المحمص الجاف أو البسكويت العادي قبل النهوض من السرير
تناولى وجبات صغيرة ومتكررة من الأطعمة العادية التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات وقليلة الدهون (مثل الخبز والأرز والبسكويت والمعكرونة)
تناولى الأطعمة الباردة بدلاً من الأطعمة الساخنة إذا كانت رائحة الوجبات الساخنة تجعلك تشعر بالغثيان
شرب الكثير من السوائل ، مثل الماء (ارتشفيها قليلاً وقد تساعد في كثير من الأحيان على منع القيء)
تناول الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على الزنجبيل – هناك بعض الأدلة على أن الزنجبيل قد يساعد في تقليل الغثيان والقيء
إذا كان الغثيان والقيء شديدًا ولم يتحسن بعد تجربة تغييرات نمط الحياة المذكورة أعلاه ، فقد يوصي طبيبك بدورة قصيرة الأمد من دواء، يسمى مضاد للقىء ، وهو آمن للاستخدام أثناء الحمل.
غالبًا ما يكون هذا نوعًا من مضادات الهيستامين ، والتي تستخدم عادة لعلاج الحساسية ولكنها تعمل أيضًا كأدوية لوقف المرض (مضاد للقىء).
عادة ما يتم إعطاء مضادات القيء كأقراص لكى تبتلعها.
ولكن إذا لم تستطيعى الاحتفاظ بها ، فقد يقترح طبيبك استخدام الحقن كعلاج.

عوامل الخطر لغثيان الصباح :
يُعتقد أن التغيرات الهرمونية في الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل ربما تكون أحد أسباب غثيان الصباح.
ولكن قد تكونى أكثر عرضة للخطر إذا كان :

لديك توائم أو ثلاثة توائم
لديك غثيان وقيء حادان في الحمل السابق
لديك تاريخ من الصداع النصفي
غثيان الصباح يجري في الأسرة
كنت تشعرى بالغثيان عند تناول موانع الحمل التي تحتوي على هرمون الاستروجين
كان هذا الحمل هو حملك الأول
كنت تعاني من السمنة (مؤشر كتلة جسمك 30 أو أكثر)
كنت تعاني من الإجهاد

جميع الحقوق محفوظة لعيادات دكتور وائل البنا